ماذا تعرف عن تاريخ الدولة المغولية الإسلامية؟إليك الموجز – News From Turkey
Connect with us

داوووديات

ماذا تعرف عن تاريخ الدولة المغولية الإسلامية؟إليك الموجز

Avatar

Published

on

الدولة المغولية، وبلغة اوردو : مغليه سلطنت، وبالفارسية : گورکانیان، دولة مسلمة سنية عظيمة قامت على مساحات شاسعة ضمت : الهند وبنغلادش وباكستان وأفغانستان، تأسست عام 1526 ميلادية 932 هجرية على يد : ظهير الدين بابر، هو وجنوده كانوا من أحفاد جنكيزخان وتيمورلنك ممن أسلموا وحسن إسلامهم، واستمرت حتى عام 1857 ميلادية 1273 هجرية، العاصمة أكرا ثم دلهي، اللغة الرسمية : الفارسية، لغة النخبة : أوردو، لغة علماء الدين والفتاوى والأحكام الشرعية : العربية، لغة الشعب : كل قومية تستخدم لغتها بحرية، دولة اعتمدت ما يشبه (العلمانية) إذ عاملت جميع سكانها بالعدل وتسامحت مع الهندوس، لكن آخر 100 سنة من عمرها حكمها متشيعون وقاموا بقمع السنة بحجة العدل مع جميع مكونات الدولة، فقد احتل نادر شاه (شاه إيران) العاصمة دلهي عام 1739م {مرة أخرى نرى التحالف الصفوي الإيراني مع أوروبا وهذه المرة مع البرتغال وبريطانيا} كانت دولة قوية في بداياتها وتطورت الصناعات وازدهرت التجارة وساد الأمن والأمان، لكنها ضعفت وتراجعت أمام الغزو البرتغالي (والصفوي) ولم تتمكن من صد بضع مئات من القراصنة البرتغاليين المسلحين بأسلحة حديثة، ثم انقضت عليها بريطانيا واحتلت العاصمة دلهي وأصبحت جزءا من بريطانيا العظمى عام 1857 ميلادية 1273 هجرية، ثم مزقتها بريطانيا إلى دول عديدة كما تعلمون

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir

داوووديات

المماليك البحرية والبرجية

Avatar

Published

on

دولة-مملوكية

الدولة المملوكية أو دولة المماليك 1250م_1517م .. 648 هجرية_923 هجرية : وهي في الحقيقة دولتان متعاقبتان : المماليك البحرية والمماليك البرجية :
1 : المماليك البحرية من 648 هجرية 1250 ميلادية وحتى 784 هجرية 1382 ميلادية، وغالبيتهم من الترك والمغول ..
2 : المماليك البرجية من 784 هجرية 1382 ميلادية وحتى 923 هجرية 1517 ميلادية، وغالبيتهم من الشركس ..
بنوا دولة عظيمة ضمت مصر والشام وأجزاء من الأناضول والعراق، وكانت عاصمتهم هي القاهرة ومساحة دولتهم حوالي 5 مليون كيلو متر مربع، وعدد سكانها حوالي 40 مليونا، أعادوا للمسلمين هيبتهم وانتصروا على المغول في عين جالوت عام 1260م بعد تدميرهم لبغداد والعراق والشام، ثم تابعوا جهادهم بعد عين جالوت ضد الصليبيين حتى عام 1291م واستولوا على عكا، وباستعادة عكا فر الصليبيون من مدن ساحل البحر الأبيض المتوسط الشرقية وانتهت الحروب الصليبية بعد أن استمرت قرابة قرنين اثنين، وفي عام 1303م انتصروا مرة أخرى على الغزو المغولي الجديد انتصارا ساحقا في معركة شقحب {مرج الصفر} والتي اشترك فيها تقي الدين بن تيمية وأعادوا العزة للمسلمين مرة أخرى، وفي عامي 1348م_1349م انتقل إليها الطاعون الذي فتك بأوروبا وتسبب بمقتل نصف سكان أوروبا، انتقل للدولة المملوكية وتسبب بمقتل الملايين من الناس، بعدها ضعفت الدولة المملوكية وتراجعت وساءت الأوضاع الإقتصادية وانتشر الفقر وضجت الناس وتوقفت التجارة مع أوروبا ومع غيرها ودب الخلاف بين الأمراء المماليك وعجزوا عن التصدي للغزو البرتغالي الذي وصل إلى البحر الأحمر و بحر العرب والخليج العربي بل وهدد كلا من الحجاز ومصر، اضطر السلطان سليم الأول للتوجه إلى مصر وتخليصها من حكمهم في عام 1517م ثم العمل على وقف التمدد البرتغالي، وهكذا انتهت دولة من أعظم الدول الإسلامية في تاريخنا، والأيام دول، تزول وتندثر الدول ويبقى الإسلام ويبقى الأمل #داوووديات

Continue Reading

Trending